بيـــــــان بمناسبة اليوم العالمي للمدرس والمدرسة

النقابة الوطنية للتعليم ف د ش

المكتب الوطني

بيـــــــان

بمناسبة اليوم العالمي للمدرس والمدرسة


تحتفل دائرة المرأة هذه السنة باليوم العالمي للمدرسين والمدرسات الذي يصادف الخامس من أكتوبر من كل سنة، هذه المحطة التربوية نستحضر من خلالها معاني النبل والتضحية وسمو الرسالة التربوية التي يضطلع بها نساء ورجال التعليم بمختلف جهات المعمور، والذين لا يدخرون جهدا في غرس القيم الإنسانية في نفوس الأجيال وإعدادهم لخدمة الوطن.

يتميز احتفال هذه السنة بكونه يتزامن مع انطلاق الحملة الدولية “من أجل تعليم جيد” التي أعلنت عنها الأممية التعليمية للفترة الممتدة من 5أكتوبر 2013 إلى 5 أكتوبر2014، وذلك بغية مضاعفة الجهود
لإطلاق دينامية جديدة للحقل التعليمي، نحو هدف موحد، يتمثل أساسا في النهوض بالمنظومة التربوية  في ظل التحولات العميقة التي تشهــدها المجتمعـــات في شتى النواحي والمجــالات. كما تهدف هذه الحملة إلى مواجهة كل القوى المناهضة للمدرسات والمدرسين والتي غالبا ما تحملهم مسؤولية فشل السياسات التعليمية.

وبتزامنه مع الإقرار الرسمي بالحصيلة الباهتة للإصلاحات التي فشلت في الملاءمة بين الأهداف التربوية والتكوينية للمدرسة المغربية وبين رهانات التنمية وتحديث المجتمع.

إننا ونحن نحتفل بيوم المدرس والمدرسة نستحضر المسؤولية الملقاة على كافة الفاعلين والمهتمين بالشأن التعليمي لتقويم الاختلالات وإصلاح الأعطاب ..كما نستحضر المبادرات التي تبدلها النقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل والنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكنفدرالية الديمقراطية للشغل في هذا الإطار الهادفة إلى البحث عن صيغ جديدة لإصلاح المنظومة التربوية باعتبارها أولوية وطنية ومجتمعية وسعيهما الحثيث لتوحيد نضالات الشغيلة التعليمية.

لا يفوتنا بهذه المناسبة أن ننوه بدور مناضلاتنا ومساهمتهن في تأطير المرأة المدرسة وتفعيل حضورها النقابي والرفع من مستوى تعاطيها مع القضايا النقابية، إيمانا منهن بأن مسألة النهوض بحقوق المرأة العاملة في حقل التعليم لن يتحقق إلا بانخراطها الواسع في العمل النقابي، وبإشراكها في مواقع صنع القرار. وفي هذا الإطار:

  • نثمن عاليا تواجد نساء التعليم في الواجهات الجماهيرية ومشاركتهن الفعلية في كل المحطات النضالية من أجل انتزاع حقوقهن وصون مكتسباتهن وانخراطهن الايجابي في الحياة التنظيمية النقابية؛
  • نؤكد على أن إصلاح المنظومة وتحقيق جودة التعليم رهين باستحضار قضايا نساء التعليم مع السؤولين في قطاع التعليم نظرا لخصوصية مطالبهن؛
  • ندعو إلى إيلاء المزيد من الاهتمام بمشاكل المدرسات بالعالم القروي واتخاذ التدابيراللازمة لتحسين أوضاعهن المهنية وضمان استقرارهن العائلي وحمايتهن من جميع أشكال العنف الذي يتعرضن له؛
  • نطالب بمضاعفة الجهود لتشجيع الفتيات بالوسط القروي على ولوج المدرسة والاستمرار في متابعة تعليمهن بتوفير الشروط الملائمة لذلك وتوسيع برامج محاربة الأمية الموجهة للنساء في الوسطين الحضري والقروي؛
  • نعلن تضامننا المطلق مع كل الحركات النضالية السلمية التي تقودها نساء التعليم من أجل الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية ومن أجل تحقيق مطالبهن المشروعة؛
  • نهيب بالشغيلة التعليمية بالعالم العربي للانخراط في الحملة الدولية “ من أجل تعليم جيد” المعلن عن انطلاقها من طرف الدولية للتربية يوم 5 أكتوبر ،2013 من أجل غد واعد و أفق يستشرف تعليما عالي الجودة ، يتوافق والمبادئ المسطرة في إستراتيجية التنمية لمرحلة ما بعد 2015.

    دائرة المرأة

    الدار البيضاء : 4 أكتوبر 2013

Advertisements