بيان المجلس الوطني بمناسبة اليوم العالمي للمرأة مارس 2013

إن المجلس الوطني للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل المجتمع يومه السبت 9 مارس 2013 بالمركب الثقافي ثريا السقاط بالدار البيضاء لاستكمال هياكله التنظيمية، والذي يتزامن اجتماعه مع تخليد اليوم العالمي للمرأة، يتوجه بهذه المناسبة بتحية خاصة إلى مناضلات النقابة الوطنية للتعليم وإلى كافة المدرسات والنساء المغربيات التواقات إلى غذ أفضل تنتفي فيه كل أشكال التمييز والقهر ضد النساء.

وإننا بهذه المناسبة لنسجل بكل فخر واعتزاز:

  1. نجاح المؤتمر الوطني العاشر الذي تمت أشغاله في جو من الجدية والمنافسة الحرة المبنية على مبدإ الحرية والديمقراطية.
  2. الحضور المتميز لقضايا نساء التعليم في كل مشاريع المقررات التي ناقشها المؤتمر
  3. الحضور الوازن والنوعي للنساء والشباب في المؤتمر الوطني العاشر حضورا برهنوا من خلاله عن نضالية عالية وتشبث بمبادئ الحداثة والديمقراطية وبالنقابة الوطنية للتعليم الصامدة في وجه التحديات والمستميتة في الدفاع عن الشغيلة التعليمية والمدرسة العمومية.

    إننا في النقابة الوطنية للتعليم نخلد هذه الذكرى في سياق وطني يخيم عليه عدم الارتياح وتخوف كبير من آفاق ومستقبل حقوق الإنسان بصفة عامة، وحقوق المرأة بصفة خاصة، خصوصا بعد التراجعات التي عرفتها قضايا النساء مع الحكومة الجديدة، وضع دفع الحركة النسائية والحقوقية والديمقراطية ببلدنا للتصدي للتوجه المحافظ للأغلبية الحكومية من خلال المسيرات والاحتجاجات والوقفات المتواصلة، تحصينا للمكتسبات التي حققتها بفضل نضالها الذي توج بإقرار الدستور الجديد بالمساواة بين الجنسين وبمحاربة جميع أشكال التمييز ضد النساء.

    وإذ نتوجه بتحية خالصة إلى كل هؤلاء النساء الصامدات، فإننا نشد على أيادي نساء التعليم اللواتي يعملن جاهدات لحماية المدرسة العمومية من الإجراءات والتدابير الارتجالية لوزارة التربية الوطنية، إجراءات تربك العملية التعليمية وتجعل أوضاع المدرسة العمومية تزداد استفحالا وترديا، وإذ نحيي انخراطهن الواسع في نضالات الحركة النقابية الديمقراطية، فإننا نطالب ب:

    1. نهج سياسة الاستمرارية بمواصلة ما تم الشروع فيه والتخطيط له على مستوى تفعيل مقاربة النوع الاجتماعي في السياسات القطاعية لأن هناك مجموعة من المكتسبات تحققت مع الحكومات السابقة لا ينبغي تجاهلها والبدء من الصفر.
    2. عدم حصر قضايا النساء في الأسرة والطفل لأن ذلك يعد تكريسا للنظرة الذكورية التي تربط دور المرأة بالبيت والأطفال متجاهلة درها في التنمية الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية
    3. أن يكون القانون المنظم لهيئة المناصفة قانونا يضمن استقلاليتها ومسؤوليتها في تفعيل أهداف وفلسفة مقتضيات الدستور الجديد التي تنص على المساواة، وعدم التمييز ومكافحة جميع أشكال العنف ضد النساء، وأن تكون هذه الهيئة قوة اقتراحية لها دور الرصد والمراقبة وتتبع السياسات العمومية في مدى تفعيلها لمبدأ المساواة بين الجنسين.
    4. دعم نضال الحركة النسائية والحقوقية والديمقراطية المغربية في ما تبذله من جهود لحماية المكتسبات وللتنزيل السليم للدستور الجديد.
    5. التشبث بكل المكتسبات الحقوقية التي تحققت في مجال ترسيخ مبادئ المساواة والإنصاف بين الجنسين في قطاع التربية الوطنية.
    6. إشراك نساء التعليم في وضع البرامج والمناهج التعليمية وفي لجن تأليف الكتب المدرسية.
    7. حماية نساء التعليم من كل أشكال العنف والاعتداء وخصوصا العاملات بالوسط القروي.
    8. تفعيل خلايا النوع الاجتماعي في الأكاديميات والنيابات وتكوين لجان المساواة بين الجنسين على مستوى مجالس التسيير والتدبير .

      إننا في النقابة الوطنية للتعليم ونحن نخلد هذه الذكرى نؤكد استمرارنا في النضال من أجل أن تجد مطالبنا هذه طريقها إلى التفعيل كما نعلن مساندتنا لكل نضالات الشعب المغربي من أجل مجتمع ديمقراطي حداثي يضمن العيش الكريم لكافة المواطنين.

      كما نحيي وبكل قوة صمود المرأة الفلسطينية في وجه العدو الصهيوني وصمود كافة النساء في العالم اللواتي يناضلن من أجل كرامة الإنسان ومن أجل غد أفضل.

      عن المجلس الوطني

      الدار البيضاء في : 9 مارس 2013


Advertisements