بيان النقابات التعليمية بإقليم صفرو

الجامعة الحرة للتعليم         النقابة الوطنية للتعليم        النقابة الوطنية للتعليم         الجامعة الوطنية للتعليم   

      ( ا ع ش م )                        ( ف د ش )                     ( ك د ش )                    ( ا م ش )

بــــــــــيـــــــــان

إن النقابات الأربع ذات التمثيلية ” النقابة الوطنية للتعليم ( ف د ش ) الجامعة الحرة للتعليم (ا ع ش م )النقابة الوطنية للتعليم ( ك د ش ) الجامعة الوطنية للتعليم(ا م ش ) المجتمعة يومه الأحد 13 يناير 2013 بمقرالجامعة الحرة للتعليم وبعد استحضارها للوضع التعليمي والتربوي بالإقليم على المستويين الإداري والنقابي وفي إطار تواصلها الشفاف والمسؤول مع الشغيلة التعليمية لتبديد كل مظاهر الشعبوية والتضليل ( أشد أنواع القمع ) تطلعها على الحقائق والتوضيحات التالية 

1/ إن بعض النقابات  لم تحترم لا أخلاقيات العمل النقابي ولم تكن أبدا منسجمة مع ما تدعيه من شفافية ودفاع عن حقوق نساء ورجال التعليم في خطاب ترويجي استهلاكي وممارستها الفعلية خلف الأبواب الموصدة. ونحن إذ نورد الأمثلة التالية ليس بدافع الرد ولكن لتأكيد الانفصام في شخصية ممثليها ودحضا للأكاذيب والمغالطات الواردة في ادعاءاتهم :

أ- بخصوص من يدعي الخروقات والفساد نذكر بأن هؤلاء هم من تنصل من قرارات اللجنة الإقليمية سابقا رغم توقيعهم على محاضر الاجتماع ليشتغلوا في الخفاء والتسويات لتلبية ملفات من العائلة وليس العشيرة لأنهم لازالوا بعيدين عن هذا المنطق :

*  نقل حالة ابتدائي(زوجة مسؤول )من جماعة المنزل إلى جماعة البهاليل خارج اللجنة الإقليمية .

* نقل حالة إعدادي( زوجة صهر مسؤول) من جماعة إغزران إلى جماعة صفرو خارج اللجنة الإقليمية .

وخلال الموسم الدراسي 2011/2012 الذي عاثوا فيه فسادا وألحقوا أضرارا كبيرة مادية ومعنوية بنساء ورجال التعليم وكذا التلاميذ مقابل :

*  نقل حالة ابتدائي ( مسؤول حزبي ) من عين جراح إلى صفرو المدينة خارج اللجنة الإقليمية .

أما خلال الموسم الدراسي الحالي ورغم توقيعهم على كل محاضر اللجنة الإقليمية  ادعوا من خلال بيانهم الداعي للإضراب وجود عدد لا يحصى من الخروقات  التي ستنتفي ويتم التراجع عن وقفتهم الاحتجاجية كعربون حسن نية مقابل :

* انتقال موقوف التنفيذ  للسنة المقبلة لحالة ابتدائي ( أخ مسؤول ) من  الدار الحمراء لإحدى الجماعات المجاورة لصفرو خارج اللجنة الإقليمية .

ب- أما من يدعي محاربة الفساد والريع النقابي نسألهم أولا كم من نقابة كانوا يدافعون عنها باللجنة الإقليمية خلال السنوات الماضية ثم ثانيا لماذا ابتلعوا ألسنتهم خلال أشغال اللجنة الإقليمية للسنة الماضية إذا كان الفساد والريع النقابي مستشريا بالنيابة منذ سنوات حسب ادعائهم .وفيما يلي أمثلة فقط عن الريع والفساد النقابي الذي ارتكبوه في حق الشغيلة التعليمية :

*  اصطحاب مسؤول نقابي  زوجته(مادةالفرنسية) لحضور أشغال اللجنة الإقليمية ليدافعا سويا عن انتقالها .

*  حالة التحاق بالزوج(مسؤولة) من بولمان لصفرو ثم لفاس رغم أن المعنية مطلقة .

* حالة انتقال وطني بملف صحي فرعي لصفرو والحملة التي يقوم بها هذا المعني بالأمر – وهو مسؤول إقليمي – بصفحات التواصل الاجتماعي ( الفايسبوك ) ليس دفاعا عن الشغيلة التعليمية  ولكن ليخرق كل المساطر قصد انتقاله لجماعة صفرو أو البهاليل .

*  حالة فائض بجماعة رباط الخير( مسؤول ) رفض الالتحاق بمقر العمل كانتقال من أجل مصلحة علما أن هذه المسطرة تطبق على جميع الحالات المماثلة .

ج- إن من يتحدث عن الفساد وجب عليه أن لا ينسى الجريمة التي ارتكبها خلال الموسم الدراسي  السابق في حق نساء ورجال التعليم بحيث عرف هذا الموسم  أسوأ دخول مدرسي منذ إنشاء النيابة بالإقليم وذلك للعبث الذي مارسه هؤلاء ( الصالحون ) من خلال ازدواجية تطبيق المعايير في الانتقال وكذا تكريس الخصاص : “عين جراح، سيدي يحيى، تاجنات…” هذا الذي انعكس على استقرار نساء ورجال التعليم خلال الموسم الدراسي الحالي ” وإن لم تستحيوا فافعلوا ما شئتم “.

2/ إن النقابات التعليمية الأربع ذات التمثيلية وبعد تبيانها لكل المغالطات والأكاذيب السالفة الذكر تحمل الإدارة مسؤولية تلبية هذه الحالات التي وقعت خارج اللجنة الإقليمية  مجاملة لمن يدعون الشفافية  .

3/ وأخيرا وفي إطار تتبعنا لملف التعويض عن المناطق الصعبة ورفعا لكل لبس وتشويش ننهي لعلم كافة الأسرة التعليمية أن المحضر الموقع في هذا الإطار يتضمن توصية باستفادة كل العاملين بالإقليم من التعويضات باعتباره ذي طابع قروي بامتياز ومع ذلك نعمل على تتبع تحقيق هذا المطلب .

 

                                                                                   عاشت الوحدة النقابية   

Advertisements