بيان المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم مولاي يعقوب


بـيـــــان

في ظل إجهاز مصلحة الموارد البشرية بنيابة إقليم مولاي يعقوب على مكتسبات الشغيلة التعليمية وتكريـس منطق اللامسؤولية وعدم الانصاف وسن سياسـة على المقاس هدفها التضـييق على العمل النقابي النزيه والرجوع بالإقليم إلى عهود الانفراد في اتخاذ القرارات وتغليب منطق المحسوبية والزبونية على منطق النزاهة والاستحقاق٬ وبعد انسحاب النقابـة الوطنية للتعليـم (ف د ش) من اجتماع اللجنـة المشتركـة ليوم 24/07/2012 لانعدام شروط العمل التشاركي فإن المكتب الإقليمي يعلن ما يلي :

  • إصرار النيابة الإقليمية على الانفراد بإجراء الحركة المحلية وحصر دور النقابات في الحضـور الشكلي قصد التزكية والمصادقة على النتائج .
  • عـدم الإعـلان عن جميع المناصب الشاغـرة خصوصا بالثانوي التأهيلي مما تســبب في إلحــاق الضرر بمن هم أهل بهذه المناصب . 
  • اعتبار العرض المقدم من طرف مصلحة الموارد البشرية بالنسبة للمناصب المخصصة للحركة الانتقالية المحلية هزيلا وغير منصف .

    استخفـاف بدور النقابات في تدبـير الشأن التعليـمي بالإقليم (تغييب المعطيات المرتبطة بتدبير الحركة المحلية – عدم تسليم محاضر الاجتماعات رغم المطالبة بها في عدة مناسبات…)

  • غياب لأدنى شروط الحوار والتشارك الفعلي والمسؤول بين الإدارة والنقابات (سن سياسـة فرض الأمر الواقع حيث ثم نشر لائحة بأسماء أساتذة منتقلين دون إتمام أشغال اللجنة رغم تحفظات النقابة الوطنيــة للتعليـم والطـعن الـذي قـدم في هذا الشــأن بتاريــخ 24/07/2012 – التهـرب من تنفيـذ الالتزامات – اعتماد الاجتماعات المناسباتية.)

أمام هذا الوضع المتشنج فإن المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم بإقليم مولاي يعقوب :

  • يستنكر بشدة استفراد مصلحة الموارد البشرية (رئيس المصلحة ورئيس المكتب) بتدبير الشأن التعليمي بالإقليم ٬ ويعتبر ذلك تراجعا على المكتسبات وإجهازا على دور النقابات في التأطير والتدبير المشترك .
  • يتضامـن مع المتضررات والمتضرريـن من سوء تدبـير الـموارد البشريـة والإقصـاء المقصـود الـذي يتعرض له البعض وضياع حقوقهم في ضرب صارخ لتكافئ الفرص وضمان النزاهة والشفافية.
  • يطالب بإرفاق مذكرة الحركة المحلية بالمناصب الشاغرة .

    وأمام هذا الوضع فإن النقابة الوطنية للتعليم (ف د ش) لا تتحمل مسؤوليـة تدبيـر الحركــة الانتقاليـة بالإقليــم وتدعو الشغيلة التعليمية إلى التعـبئة والاسـتعداد لخـوض مختـلف المـعارك النضـالية المـشروعة في انتظار عقد المجلس الإقليمي لاتخاذ القرارات المناسبة دفاعا عن المكتسبات وصونا للحقوق .

Advertisements