بـيـــــان المكتب الإقليمي مولاي يعقوب للنقابة الوطنية للتعليم (ف د ش)

الاستقواء على الفقراء / التقرب من الأثرياء

الزيادة في المحروقات / رفض الضريبة على الثروة

في إطار المبادئ المؤطرة للنقابة الوطنية للتعليم العضـو في الفيدراليـة الديمقراطيـة للشغــل والمتمثلــة في الوقوف إلى جانب انشغالات الشغيلة التعليمــية في شموليتهـا والدفـاع عـنـها وحمايتهــا٬ مع الالــتزام بالمضي قدما من أجل معالجـة الاختلالات ومحاربة الفســاد عن طريـق النضال المـشروع بمختلف أشكاله حتـى تحقيـق المطـالب العادلة. وفي الوقت الذي كـنا ننتظر فيه تلبيــة مطالبنا التي خضنــا من أجلها سلسلة من المحطـات النضالية ( التعويض عن العمـل بالوسـط القروي – تصنيــف الإقليم ضمن المنطقـة ب – التعويض عن التنقـل …) تصدمنا الحكومــة بقرار الزيادة في المحروقات٬ الشيء الذي خلف استيـاء وتدمرا وسـط الشغيـلة التعليميـة بالإقليـم خاصة أن جلهم يتنقـلون بسياراتهم الخاصة إلى مقرات عملهم في غياب تام لوسائل النقل العمومية .

إن المكتـــب الإقليـمـي للنـقابــة الوطــنيـة للتعلـيـم (ف د ش ) بـمـولاي يـعقــوب يعتــبـر أن الزيـــادة في المحروقات خطوة انفرادية لا شعبية ٬ غير مبررة٬ أثرت سلبا على الـقـدرة الشرائيـة للشغيلة التعليميـة من خــلال تبعاتها مما يظهر افتقاد الحكومة لتصور شمولي لمعالجة القضايا الاجتماعية المطروحة ويطالب ب :

  • إلغاء هذه الزيادة المشؤومة والبحث عن موارد مالية بعيدا عن جيوب الفقراء .
  • التعاطي الإيجابي مع الملفات المطلبية المشروعة لرجال ونساء التربية عوض الزيادة في معاناتهم .
  • توفير الظروف الملائمة والمحفزة لممارسة مهنة التدريس بالوسط القروي .

  • التعجيل بصرف التعويضات عن العمل بالعالم القروي بأثر رجعي منذ يناير 2009.
  • إنصاف إقليم مولاي يعقوب بإدراجه ضمن المنطقة (ب) إسوة بالأقالـيم التي تعانـي من العزلة والتهميش .
  • خلق تعويضات عن الأقسام المشتركة وكل الأعباء الإضافية .
  • إحداث تعويض عن التنقل وتعويض عن الأخطار والأمراض المهنية بالقطاع وإدراجها ضمن الأمراض المعترف بها رسميا٬ ووضع عدة ملائمة لرصد ومتابعة المصابين .
  • إعادة النظر في معايير الحركة الانتقالية بتكريس مبدأ تكافؤ الفرص في الاستفادة منهـا٬ مع تحديد سقـف زمني للاشتغـال بالعـالم القروي وفتح مسارات أخرى كتغيير الإطــار للأساتذة المجازين مع حق المشاركة في المباريات أمام جميع الأسـاتذة بدل اقتصارها على فئة معينة .

و أمام هذا الوضع يعلن المكتب الإقليمــي للنقابة الوطنية للتـعــليم (ف د ش) تضامنــه المطـلق مع كافـــة المتضررين من القرارات الحكومية الفاشلة ويدعو الشغيلة التعليمـــية بالإقليــم إلى الانخراط المكثف في الإطارات النقابية الجادة والمكافحة والتحلي باليقظة والحذر والاستعداد لخوض كافة الأشكال النضالية مستقبلا حتى الاستجابة للمطالب المشروعة للأسرة التعليمية .

وعاشت النقابة الوطنية للتعليم ( ف د ش )

المكتب الإقليمي مولاي يعقوب

Advertisements