كلمة المكتب الوطني التأبينية في حق المرحوم سي محمد البصراوي

“يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي”

وداعا أخي سي محمد البصراوي

وداعا إلى مثواك الأخير إلى دار البقاء.

باسم إخوانك وأخواتك في المكتب الوطني ’وباسم مناضلات ومناضلي النقابة الوطنية للتعليم/ف د ش نودعك اليوم إلى دار الخلد وأسكنك الله فسيح الجنان .

عرفناك مناضلا محترما في صفوف النقابة الوطنية للتعليم (ف د ش)على مستوى اللجنة الوطنية لهيئة التفتيش ’ وعرفتك شخصيا من خلال الجمعية المغربية لمفتشي التعليم الثانوي.

عرفتك مناضلا تحمل صفات المناضل الجاد الملتزم الخلوق’المتفاني في عمله المخلص لمبادئ منظمتنا في الدفاع عن الشغيلة التعليمية وفي الدفاع عن المدرسة العمومية .

يحق لنا اليوم أن نسميك “شهيد العمل”.

شهيد العمل لأنك لاتمل العمل التربوي الجاد.

يحق لنا أن نسميك شهيد النضال لأنك تحمل هموم المدرسة العمومية.

شهيد النضال لأنك ساهمت الى جانب أخواتك و إخوانك في النقابة الوطنية للتعليم /ف د ش في تطوير المنظومة التربوية من خلال أرائك و أفكارك و اقتراحاتك .

شهيد العمل لان الله اختارك وأنت تقوم بمهامك في مركز الامتحانات بالرباط.

كيف يمكن أن ننساك واللقاءات التربوية والاجتماعات التأطيرية شاهدة على عطائك .

لقد كنت عضوا في الفريق التربوي لنقابتنا .

كنت مناضلا فذا في عدة محطات’ منها محطة اكادير’ محطة مراكش محطة الرباط’ محطة فاس ومحطات الدار البيضاء المتعددة’ هذه المحطات التي كنت من مؤطريها إلى جانب إخوانك في الفريق التربي للتكوين عن بعد الذي انفردت به منظمتنا.

كنت نعم المؤطربشهادة الجميع.نعم المفتش المؤطر.

كنت تتميز بأخلاق عالية ’وبالتفاني في العمل والإخلاص فيه’ وببحثك الدائم والمتواصل في المجال التربوي.

كنت تتميز بالسلوك القويم والإيمان بالقيم التي بدأنا نفتقدها اليوم في سلوكنا وممارساتنا اليومية.

أتذكر المجهودات التي قمت بها في إطار اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني التاسع حول المسألة التعليمية.

كما نتذكر اليوم الورقة التي قدمتها حول أخلاقيات المهنة في الملتقى الوطني للشباب المدرس ’ هذه الورقة تم اعتمادها في المؤتمر الوطني لمنظمتنا وأصبحت قرارا من قرارات المؤتمر’ وتمت الإشادة بها في حينه .

إنك عملة ناذرة في هذه الأيام. رغم ظروفك الصحية قمت مؤخرا بتأطير نشاط تربوي للنقابة بفرع وجدة ’ لم تمل ولم تتضرع بعشرات الأسباب من أجل عدم تلبية الطلب رغم أن التأطير تطلب منك جهدا كبيرا .

هكذا عرفناك مخلصا للعمل ومتفانيا فيه.

رحمك الله وأسكنك فسيح جنانه

وإنا لله وإنا إليه راجعون

فاس في: 5ماي 2012

Advertisements