النقابة الوطنية للتعليم (فدش) بفاس تلفت نظر الحكومة لحماية المدرسة المغربية

  النقابة الوطنية للتعليم (ف د ش) تنفذ وقفة احتجاجية داخل فضاء النيابة للفت الإنتباه لحماية المدرسة العمومية.

عزيز باكوش

  بهدف لفت انتباه الحكومة والوزارة الوصية على قطاع التربية والتعليم لحماية المدرسة العمومية ورد الاعتبار للرسالة النبيلة لنساء التعليم ورجاله  نفذت النقابة الوطنية للتعليم (الف د ش) بفاس وقفة احتجاجية داخل مقر نيابة وزارة التربية الوطنية بفاس صبيحة الأربعاء 4 أبريل الجاري دامت ساعة واحدة من 10 الى 11 صباحا  . وقد طاف المحتجون الذين قدر عددهم بحوالي300  من نساء ورجال التعليم بممرات النيابة مرددين شعارات  من قبيل  – الحرية النقابية ولا تحماض القضية تحية نضالية للمرأة التعليمية –  اذا الشعب يوما أراد الحياة  فلابد أن يستجيب القدر- الحكومة مشات وجات بنكران براكا ملغوات….تطالب في مجملها بتسوية الملفات العالقة  دون تماطل أو تسويف وتندد  بكل أشكال القمع التي تعرضت لها بعض الفئات العاملة بقطاع التعليم كما تدعو إلى الانتصار للمبادئ التي قامت عليها المدرسة العمومية

  واعتبرالمحتجون الإضراب الوطني لمدة 24 ساعة المصحوب بالوقفة أمام النيابة  والجامعة مجرد ناقوس للفت انتباه الوزارة والحكومة إلى المآل الذي تعرفه المدرسة العمومية المغربية والتي لم تؤخذ مبادئها بعين الاعتبار في البرنامج الحكومي الحالي وأكدوا من خلال الشعارات المحمولة والمرددة على التضامن التام واللامشروط مع كل الفئات المتضررة بالحقل التعليمي ، وشجبوا المحتجون كافة اشكال التضييق على الحريات النقابية

   واختتمت الوقفة بكلمة للكاتب الجهوي للنقابة الفدش حميد النحاس طالب من خلالها حكومة بنكيران الزيادة في حجم الموارد البشرية بما يؤهل القطاع مواجهة متطلبات توسيع التمدرس وتحسين جودته  والانكباب العاجل لتسوية الملفات العالقة للفئات المتضررة بالقطاع . كما أوضح  النحاس أن المقاربة التقشفية  التي تبنتها  حكومة بنكيران التي  تتوفر على اختصاصات وصلاحيات واسعة  خيبت آمال النقابة الوطنية للتعليم ومعها الرأي العام التعليمي ،  وهو ما يعكس برأي الكاتب الجهوي استمرار المنظومة في حال الازمة والتخبط الذي تعيشه منذ سنوات  . واستحضر النحاس  تجاهل الحكومة لعدد من الملفات دون معالجة حقيقية رغم الوعود  مبرزا تجليات الأزمة في ارتفاع وثيرة إرهاق شغيلة التعليم المدرسي والعالي بأعباء ومهام متراكمة مع ارتفاع الأمراض المهنية التي لا تعترف الوزارة والحكومة بها لحد الآن ، داعيا الحكومة إلى التعجيل باتخاذ اجراءات وتدابير من أجل حماية مصالح الشغيلة التعليمية ، وشدد في نهاية كلمته  استعداد الشغيلة التعليمية للفدش  للدفاع عن المدرسة العمومية وخدمة الصالح العام وتعبئتها المستمرة لخوض كافة اشكال النضال دفاعا عن الكرامة والحق المشروع

عن تازة اليوم و غدا

Advertisements