تعزية

انتقل إلى دار البقاء المشمول بعفو الله محمد القندوسي بعد مرض لم يمهله طويلا و كان المرحوم قد شغل المناصب التالية في حياته   نائبا  لوزارة التربية الوطنية بنيابات وجدة  وتاونات ومكناس كما تم تعيينه مديرا لأكاديمية تطوان وبعدها مديرا مركزيا للتعليم الابتدائي  لينهي مساره مفتشا عاما وبهذه المناسبة الاليمة يتقدم المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم (ف د ش) بأكاديمية فاس بولمان و كافة مناضليها  بأحر التعازي إلى أسرة الفقيد و رفاق دربه و أصدقائه ضارعين إلى العلي القدير بأن يشمله بواسع رحمته ويسكنه فسيح جنانه ويلهم أهله الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا إليه  راجعون

Advertisements