الشعب يريد حقوق التلميذ

عزيز باكوش

الأطفال يحتجون ويرددون في شوارع فاس لا لا لتشغيل الأطفال

نظمت النقابة الوطنية للتعليم (فدش)في إطار برنامج محاربة تشغيل الأطفال مسيرة تلاميذية شارك فيها المئات انطلاقا من ساحة فلورانسا بفاس صبيحة يوم السبت 18 يونيو الجاري وهي مسيرة دأبت علي تنظيمها كل سنة بمناسبة اليوم العالمي لمحاربة تشغيل الاطفال بتنسيق مع شركاء دوليين كالنقابة الهولندية و laob الأممية التعليمية بشراكة مع وزارة التربية الوطنية .
وردد تلاميذ سبع مدارس ابتدائية مجموعة من الشعارات من أبرزها :الشعب ..يريد حقوق التلميذ؛ الوزارة نايمة ..والطفلة خادمة. .. واختتمت المسيرة التي جابت شارع الحسن الثاني بعد ساعتين من انطلاقها في هدوء تام .

وقال عبد العزيز منتصر عضو المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم- ف د ش -أن التظاهرة تم تنزيلها بالتنسيق مع المكتب الدولي للشغل والعالمية للتربية والكنفدرالية الدولية للشغل والنقابة الوطنية للتعليم فدش التي انخرطت منذ 2004 . مضيفا إن التحولات الوطنية والدولية حتمت على النقابة العمل بتكريس مبدإ الوقاية أولا عن تشغيل الأطفال، والذي يعني أولا وقبل كل شيء الحفاظ على الطفل داخل المدرسة . وأكد المسؤول النقابي أننا لا زلنا نحتاج الى المزيد من الدعاية والتحسيس ومن الدعم المعنوي في هذا الاتجاه خاصة الآباء والأمهات والرأي العام من أجل معرفة ما يجري داخل الاوراش الحرفية وكذا داخل المؤسسات التعليمية ، مؤكدا أن المسيرة التحسيسية يجب ان تستقطب اوسع عدد ليس فقط من الراي العام بل من اساتذة ومن اطر تربوية من صحافة لابد من تتبع العمل.

واعتبر الاخ حميد النحاس الكاتب الجهوي للنقابة التظاهرة احتفال باليوم العالمي لمحاربة تشغيل الاطفال الذي يصادف 12 يونيو ولعل شعار هذه السنة هو” انتباه أطفال في اشغال خطيرة ” الذي يستحضر الانعكاسات الخطيرة لانتشار هذه الظاهرة على المستوى الوطني والدولي والتي تعكس بجلاء حسب ذات المصدر ما تتعرض له حقوق الطفل من انتهاكات صارخة بحرمانه من حقه في التعليم الجيد وتعريضه لمخاطر تمس سلامته الجسدية والنفسية وتعيق التطور الطبيعي لشخصيته كمواطن للمستقبل . وعن الهدف من هذه التظاهرة قال النحاس هذه المسيرة التحسيسية التي يقوم بها اطفال المدارس اليوم هو تحسيس المجتمع المدني والسياسي والطفولة على نحو خاص نريد من نداء الطفولة البريء هذا ان يصل الى من يهمه الامر. معتبرا أن ظاهرة تشغيل الأطفال عمل إجرامي يجب محاربته . و النقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل و في اطار برنامج محاربة تشغيل الاطفال تعتبر أن المكان الطبيعي للطفل هو المدرسة.

من جهته أشار محمد الصدوقي الباحث في علوم التربية أن الظاهرة نتيجة طبيعية للفوارق الطبقية الصارخة واستفحال الفقر، وغياب التفعيل الجدي للقوانين والمواثيق الدولبة، وللطبيعة الاقطاعية والاستغلالية لبعض الباطرونات… مبرزا أن المعالجة يجب أن تكون جذرية من خلال محاربة الفقر والهشاشة، وتطبيق الزامية التعليم، وتفعيل القوانين والمواثيق الدولية على أرض الواقع، خصوصا اتفاقية حقوق الطفل.
وفي ذات السياق أوضح الإعلامي عبد المجيد كوزي أن واقع تشغيل الأطفال في المغرب من بين المعضلات الكبرى المسكوت عنها والتي تضرب في العمق الإتفاقية الدولية لحقوق الطفل التي صادق عليها المغرب دون تفعيل يذكر على المستوى العملي ، ملاحظا الهوة العميقة بين ما هو مدستر ، وماعليه واقع الامم والشعوب خاصة العربية منها.وتهدف النقابة الوطنية للتعليم فدش من خلال هذه المناسبة توجيه نداء الى كل العاملين في حقل التربية والتعليم للمزيد من التعبئة لحماية حق جميع الاطفال ذكورا واناثا في تعليم عمومي جيد الضامن لمستقبلهم ومستقبل المجتمع.

ألبوم صور المسيرة

Advertisements

One thought on “الشعب يريد حقوق التلميذ

التعليقات مغلقة.